العودة   منتديات هاى حب > >

روايات جديدة - قصص قصيرة - قصص طويلة قصص رومانسية، قصص حقيقية، قصص حب، قصص الرعب والخيال، قصص قصيرة





إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2 - 10 - 2012, 8:37 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Administrator
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية admin

البيانات
التسجيل: 22 - 6 - 2012
العضوية: 1
المشاركات: 4,182
بمعدل : 2.11 يوميا

الإتصالات
الحالة:
admin غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات جديدة - قصص قصيرة - قصص طويلة
افتراضي اروع قصه للوفاء2016 , هل الوفاء موجود 2017, زمن الغدر



اروع قصه للوفاء , هل الوفاء موجود , زمن الغدر






احلى القصص على
احلى منتدي
منتديات هاى حب
منتديات ترفيهيه متنوعه





اروع قصه للوفاء , هل الوفاء موجود , زمن الغدر




الاخلاص والوفاء ... في زمن الغدر

اقرأوا معي هذه القصه
وتأملوا الى هذا الاخلاص والوفاء والحب الكبير
هذا هو الحب
أبسط معاني الحب
ذات صباح مشحون بالعمل وفى حوالي الساعة الثامنة والنصف دخل رجل كبير السن يتجاوز الثمانين من العمر لإزالة بعض الغرز له من إبهامه وذكر انه في عجلة من أمره لأنه لدية موعد في التاسعة . قدمت له كرسيا وتحدثت قليلا وأنا أزيل الغرز واهتم بجرحه .
سألته : إذا كان يعرف أن موعده مع الطبيب هذا الصباح


فلماذا هو في عجلة من أمــره !
أجاب : السبب أنني أذهب لدار الرعاية لتناول الإفطار مع زوجتي .
فسألته : عن سبب دخول زوجته لدار الرعاية ؟
فأجابني : بأنها هناك منذ فترة لأنها مصابة بمرض الزهايمر ( ضعف
الذاكرة ) بينما كنا نتحدث انتهيت من التغيير على جرحه ......
وسألته : وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن الميعاد قليلا ؟
فأجاب : " أنها لم تعد تعرف من أنا . إنها لا تستطيع التعرف على منذ
خمس سنوات مضت "
قلت مندهشاً : ولازلت تذهب لتناول الإفطار معها كل صباح على الرغم من أنها لا تعرف من أنت ؟ !!!!!!!
ابتسم الرجل وهو يضغط على يدي وقال : هي لا تعرف من أنا ، ولكنى أعرف من هي .
اضطررت أخفاء دموعي حتى رحيله وقلت لنفسي : " هذا هو نوع الوفاء والاخلاص الذي أريده فى حياتي "
هل اصبح الوفاء في زمننا هذا شحيح ام نحن تغيرنا واصبحنا لا نعرف قيمه له ؟
اذا كان الوفاء ضحيه من ضحاينا !! لماذا نستمر بتجريده من ابسط حقوقه ؟
الوفاء والاخلاص كلها صفات جميلة وصادقة ولكن من المهم ان تكون موجودة في هذا الزمن
هذاالزمن زمن الاخذ بلا عطاء
زمان الغدر وليس الوفاء
زمن الخيانه وليس الاخلاص
الناس تغيرت للاسف
ولكني لن اتغير مع ان اريد التغيير
الوفاء والاخلاص
نعم اعزائي ان هاتين الكلمتان يحتاجها الشيء العظيم في القلب
(( وهو الـــــــــــــحـــــــــ ــــــــــــــــــــب ))
فاذا انعدم الوفاء والاخلاص انكسر ذلك الحب
فالاخلاص والوفاء والحب كالمثلث احداهم مكمل للاخر
اذا انعدم احدهم اختل ذلك الشكل ولم يصبح مثلث
نعم فكل من الحب والوفاء والاخلاص كلمات لابد ان تجتمع في الفؤاد فأذا
انتزع احدهما عن القلب يصبح لاقيمة للبقيه

اجدد قصه ذكاء , المدير الذكي , في صباح يوم ربيعي





في صباح يوم ربيعي والشمس الدافئة تنساب إلي مكتب رجل الأعمال العجوز

والرئيس التنفيذي للشركة التي يملكها


اتخذ قرارا بالتنحي عن منصبه وإعطاء الفرصة للدماء الشابة الجديدة بإدارة شركته

لم يرد أن يوكل بهذه المهمة لأحد أبنائه أو أحفاده وقرر اتخاذ قرار مختلف

استدعى كل المسئولين التنفيذيين الشباب إلى غرفة الاجتماع والقي بالتصريح القنبلة

لقد حان الوقت بالنسبة لي للتنحي واختيار الرئيس التنفيذي القادم من بينكم

تسمر الجميع في ذهول

واستمر قائلا

ستخضعون لاختبار عملي وتعودون بنتيجتها في نفس هذا اليوم من العام القادم وفي نفس هذه القاعة

والاختبار سيكون التالي:

سيتم توزيع البذور النباتية التالية التي أتيت بها خصيصا من حديقتي الخاصة


وسيستلم كل واحد منكم بذرة واحدة فقط

يجب عليكم أن تزرعوها وتعتنوا بها عناية كاملة طوال العام

ومن يأتيني بنبته صحية تفوق ما لدى الآخرين سيكون هو الشخص المستحق لهذا المنصب الهام

كان بين الحضور شاب يدعي جيم وشأنه شأن الآخرين استلم بذرته وعاد إلى منزله واخبر زوجته بالقصة

أسرعت الزوجة بتحضير الوعاء والتربة الملائمة والسماد وتم زرع البذرة

وكانا كل يوم لا ينفكان عن متابعة البذرة والاعتناء بها جيدا

بعد مرور ثلاثة أسابيع بدأ الجميع في الحديث عن بذرته التي نمت وترعرعت

ما عدا جيم الذي لم تنمو بذرته رغم كل الجهود التي بذلها

مرت أربعة أسابيع ، ومرت خمسة أسابيع ولا شيء بالنسبة لجيم

مرت ستة أشهر – والجميع يتحدث عن المدى التي وصلت إليه بذرته من النمو

وجيم صامت لا يتحدث

وأخيرا أزف الموعد

قال جيم لزوجته بأنه لن يذهب الاجتماع بوعاء فارغ

ولكنها قالت علينا أن نكون صادقين بشان ما حدث

وكان يعلم في قراره نفسه بأنها على حق

ولكنه كان يخشى من أكثر اللحظات الحرجة التي سيواجهها في حياته

وأخيرا اتخذ قراره بالذهاب بوعائه الفارغ رغم كل شيء

وعند وصوله انبهر من أشكال وأحجام النباتات التي كانت على طاولة الاجتماع في القاعة

كانت في غاية الجمال والروعة

تسلل في هدوء ووضع وعائه الفارغ على الأرض وبقى واقفا منتظرا مجيء الرئيس مع جميع الحاضرين

كتم زملائه ضحكاتهم والبعض أبدى أسفه من الموقف المحرج لزميلهم

وأخيرا اطل الرئيس ودخل الغرفة مبتسما

عاين الزهور التي نمت وترعت وأخذت أشكال رائعة ولم تفارق البسمة شفتيه

وفي الوقت الذي بدأ الرئيس في الكلام مشيدا بما رآه مهنئا الجميع على هذا النجاح الباهر الذي حققوه

توارى جيم في آخر القاعة وراء زملائه المبتهجين الفرحين

قال الرئيس يا لها من زهور ونباتات جميلة ورائعة

اليوم سيتم تكريم أحدكم وسيصبح الرئيس التنفيذي القادم

وفي هذه اللحظة لاحظ الرئيس جيم ووعائه الفارغ

فأمر المدير المالي أن يستدعي جيم إلى المقدمة

هنا شعر جيم بالرعب وقال في نفسه بالتأكيد سيتم طردي اليوم لاني الفاشل الوحيد في القاعة

عند وصول جيم سأله الرئيس ماذا حدث للبذرة التي أعطيتك إياها

قص له ما حدث له بكل صراحة وكيف فشل رغم كل المحاولات الحثيثة

كان الجميع في هذه اللحظة قائما ينظر ما الذي سيحصل فطلب منهم الرئيس الجلوس ما عدا جيم

ووجه حديثه إليهم قائلا

رحبوا بالرئيس التنفيذي المقبل جيم

جرت همسات وهمهمات واحتجاجات في القاعة كيف يمكن أن يكون هذا

وتابع الرئيس قائلا

في العام الماضي كنا هنا معا وأعطيتكم بذورا لزراعتها وإعادتها إلى هنا اليوم

ولكن ما كنتم تجهلونه هو أن البذور التي أعطيتكم إياها كانت بذور فاسدة ولم تكن بالإمكان لها أن تنمو إطلاقا

جميعكم أتيتم بنباتات رائعة وجميلة جميعكم استبدل البذرة التي أعطيتها له اليس كذلك ؟

جيم كان الوحيد الصادق والأمين والذي أعاد نفس البذرة التي أعطيته إياها قبل عام مضى

وبناء عليه تم اختياره كرئيس تنفيذي لشركتي


إذا زرعت الأمانة فستحصد الثقة

إذا زرعت الطيبة فستحصد الأصدقاء

إذا زرعت التواضع فستحصد الاحترام

إذا زرعت المثابرة فستحصد الرضا

إذا زرعت التقدير فستحصد الاعتبار

إذا زرعت الاجتهاد فستحصد النجاح

إذا زرعت الإيمان فستحصد الطمأنينة

لذا كن حذرا اليوم مما تزرع لتحصد غدا

وعلى قدر عطائك في الحياة تأتيك ثمارها
احلي قصه عن الام , الامومه , قصه مبهره



وقف أمام الغرفة مجبرا...ارتجفت ركبتاه ..ها هو على مقربة من الغرفة... فهو يأتيها لأول مرة...
دخلت قبله بلا وجه ...تسعل.. تحمحم...من زمان نسيت وجهها
دخل الغرفة بدا له الهواء فيها ثقيلا تساءل في نفسه لماذا عتمتها على هذا النحو ....فوجئ وهو يدخل الغرفة بأنين ينبعث مع صرير الباب ...تباطأ...انها قطتها تلعق وبر ا انحنى واخذها برفق بين يديه وهي ترتعش ...وضعها فوق الحشيةوأمر المرأة أن ترقبها حتى تتم وضعها بسلام...
قال انه سيعود ...هذا رجل ليس من عادته ان يلهو ...
جرى في البهو...تعثر ...سقط قام ...تعرق جسمه وتصبن ريقه
لما ابتعد عن غرفتها وقف يرتاح ...يستعيد أنفاسه ...متوترا فطواحين نفسه لم تهدأ
انتظرته فلم يعد ...وظلت شاخصة تنتظر ولادة القطة ...ليست ترهب الولادة فهي لم تعرفها قط في حياتها
ولما كان المشهد مثيرا ارخت الغطاء على رأسها والتفت في عباءة صوفية وغطت في نومها أماالقطة فأدت دور الأمومة...اخذت صغارها في فمها ومشت خارج الغرفة في أمان
تغير العنوان من قطة الى مشهد

اغرب قصه ولاده , قصه ولاده غريبه , قصه عن اغرب ولاده



وضعت إمراة هندية مولودها الأول في قعر بئر يبلغ عمقها خمسين قدماً وكانت المرأة
التي تبلغ من العمر 28 سنة سقطت في بئر بعد شعورها بآلام المخاض وهي بعيدة عن
بيتها فخرج المولود في قعر بئر التي كانت شبه جافة . وتصادف مرور بعض السكان
قريباً من البئر فسمعوا صوت طفل يبكي وتعرفوا على الفور مصدر الصوت فقاموا بإنقاذ
الأم ووليدها






مخاض في الجو

شعرت ماريا يوسوفا بألم مفاجئ أثناء ممارستها القفز الجوي بالمظلة فأدركت أنها في
مرحلة المخاض وتمكنت من التحكم في هبوطها بالمظلة واستطاعت أن تضع طفلتها بعد دقائق
من استقرارها على الأرض بعد ممارستها القفز الجوي . بينما هرع الأطباء بموقع الهبوط
لمساعدتها في عملية الولادة , قالت الأم : آخر كلمة سمعتها هي أنها أنثى ولم أصح بعدها
إلا في المستشفى ورغم تحذيرات الأطباء لها من عدم ممارسة القفز إلا أنها أصرت على ذلك
رغبة منها في أن يستمتع الجنين في بطنها بشعور التحليق في الجو والقفز الحر وأن يحصل
على شيء فريد قبل أن يخرج للحياة , تقول ماريا لقد كنت في الجو عندما شعرت بالألم
المفاجىء وعندما أدركت أن عملية الولادة قد بدأت أخذت أدعو الله بأعلى صوتي أن يعينني
وضممت ساقي بقوة إن هذا هو كل ما استطعت أن أفعله لقد ظللت أفكر في أمر واحد فقط هو
أن تكتب الحياة لمن في بطني وكانت كل ثانية تمر بي أثناء القفز كأنها دهر , وقررت ماريا
أن تسمي إبنتها (لاريا ) ويعني الأسم( نورس ) في اللغة اليونانية القديمة





جاءها المخاض وهي تسرق

قبضت الشرطة الإيطالية في مدينة باليرمو على لصة بالجرم المشهود ولكن بدلاً من إيداعها
في السجن اضطروا إلى نقلها إلى المستشفى إذ جاءها المخاض على حين غفلة , وقد داهمت
الشرطة إحدى الشقق بينما كانت فاسيلنكا جوفانوفيتش من أصل صربي تسرق بعض الممتلكات
الثمينة بصحبة لص شاب أثناء غياب أصحاب الشقة فأسرع اللصان بالفرار ولكن رجال الأمن تمكنوا
من أعتقالهما وفي الطريق إلى مقر الشرطة بدأت آلام المخاض لدى فاسيلنكا فاضطر رجال الأمن
إلى مرافقتها إلى جناح الطب النسائي في مستشفى باليرمو حيث وضعت اللصة طفلة بعد ساعت
من وصولها







ولدته بعد وفاتها بتسعة أسابيع

أغرب ولادة تمت في ولاية لوس أنجلوس الأمريكية حيث تمت ولادة طفل بعد وفاة أمه بتسع أسابيع
فقد توقف عقل الأم عن العمل بينما ظل قلب الطفل ينبض عن طريق ضخ الدم والأ**جين صناعياً..
وقد أصر الأطباء على أن ينمو الجنين داخل رحم الأم أطول فترة ممكنة حتى ينمو طبيعياً وولد الطفل
بعملية قيصرية .. ثم أوقف الأطباء بعد الولادة مباشرة الضخ الصناعي للقلب وأعلنو عن وفاة الأم
وأكد الأطباء أن هذه هي أطول فترة يعيشها جنين داخل رحم الأم بعد وفاتها إكلينيكياً , حيث
أطول فترة سجلت من قبل كانت ثلاثة أسابيع
بين الطفل وأخيه ثلاثة أشهر

اصدق قصه واقعيه ,قصه كليه البنات , قصه حصلت في كليه البنات





في الأسابيع الماضية اجتمع مجلس الإدارة بالكلية كالعادة :: ومن ضمن القرارات والتوصيات التي
خرج بها المجلس أن يكون هناك تفتيش مفاجئ للبنات داخل القاعات :: وبالفعل تكونت لجنة
للتفتيش وبدا العمل :: طبعا كان التفتيش عن كل ممنوع يدخل إلى حرم الكلية :: كجوالات الكاميرا
والصور ورسائل الحب ......وغيرها
كان الأمن مستتب :: والوضع يسيطر عليه الهدوء :: والبنات يتقبلن هذا الأمر بكل سرور:: وأخذت
اللجنة تجوب المرافق والقاعات بكل ثقة :: وتخرج من قاعة لتدخل الأخرى :: وحقائب الطالبات
مفتحة أمامهن ::. وكانت خالية إلا من بعض الكتب والأقلام والأدوات اللازمة للكلية
انتهى التفتيش من كل القاعات :: ولم يبقى إلا قاعة واحدة حيث كانت هي موقع الحدث .. وحديث
الموقع فماذا حصل ؟؟؟!
دخلت اللجنة إلى هذه القاعة بكل ثقة كما هي العادة :: استأذنّ الطالبات في تفتيش حقائبهن
بدا التفتيش...
كان في طرف من أطراف القاعة طالبة جالسة :: وكانت تنظر للجنة التفتيش بطرف كسير :: وعين
حارة :: وكانت يدها على حقيبتها :: وكان نظرها يشتد كلما قرب منها الدور :: يا ترى ماذا كانت
تخبئ داخل الحقيبة ؟؟؟
وماهي إلا لحظات وإذا باللجنة تفتش الطالبة التي أمامها
أمسكت بحقيبتها جيدا:: وكأنها تقول والله لن تفتحوها
وصل دورها
بدأت القصة
أزيح الستار عن المشهد
افتحي الحقيبة يا بنت:: نظرت إلى المفتشة وهي صامته :: وقد ضمّت الحقيبة إلى صدرها
هات الحقيبة يا طالبه ... صرخت بقوة ...لا...لا...لا
اجتمعت اللجنة على هذه الفتاة :: وبدا النقاش الحاد ..هات ..لا..هات..لا..
يا ترى ماهو السر ... وماهي الحقيقة ؟؟؟
بدأ العراك وتشابكت الأيادي .. والحقيبة لازالت تحت الحصار
دهش الطالبات اتسعت الأعين :: وقفت المحاضرة ويدها على فمها
ساد القاعة صمت عجيب :: يا إلهي ماذا يحدث وماهو الشيء الذي داخل الحقيبة وهل حقاً أن فلانه
وبعد مداولات اتفقت اللجنة على اخذ الطالبة وحقيبتها إلى إدارة الكلية :: لاستئناف التحقيق الذي
سوف يطول ...
دخلت الطالبة إلى مقر الإدارة :: ودموعها تتصبب كالمطر:: أخذت تنظر في أعين الحاضرات نظرات
مليئة بالحقد والغضب :: لأنهن سيفضحنها أمام الملأ :: أجلستها رئيسة اللجنة وهدأت الموقف وقد
هدأت هذه الطالبة المسكينة قالت المديرة ماذا تخبئين يا بنتي..؟
وهنا وفي لحظة مره :: لحظة عصيبة :: فتحت الطالبة حقيبتها
يا إلهي ..ما هذا ؟؟؟
ماذا تتوقعون ... ؟؟؟
احسنوا الظن
انه لم يكن في تلك الشنطة أي ممنوعات :: أو محرمات :: أو جوالات :: أو صور :: لا والله
انه لم يكن فيها إلا بقايا من الخبز ( السندوتشات )
نعم هذا هو الموجود
وبعد سؤال الطالبة عن هذا الخبز
قالت : بعد أن تنهدت
هذا بقايا الخبز الذي بعد فطور الطالبات:: حيث يبقى من السندوتش نصفه :: أو ربعه :: فاجمعه
وافطر ببعضه :: واحمل الباقي إلى أهلي ...
نعم إلى أمي وأخواتي في البيت ليكون لهم الغداء والعشاء
لأننا أسرة فقيرة :: ومعدمه :: وليس لنا احد ولم يسال عنا احد :: وكان سبب منعي من فتح الحقيبة
لكي لا أحرج أمام زميلاتي في القاعة .. فعذرا على سوء الأدب معكن
في هذه الأثناء انفجر الجميع بالبكاء :: بل وطال البكاء أمام هذه الطالبة الموقرة ::
وأسدل الستار على هذا المشهد المؤلم الذي نتمنى جميعا ألا نشاهده
لذا إخواني وأخواتي هذه حاله واحدة من المآسي التي ربما تكون بجوارنا في الأحياء وفي القرى
ونحن لا ندري وربما نتجاهل أحيانا عن هؤلاء
فيا أيها الأحباب أبواب الجمعيات الخيرية وهيئات الإغاثة وأئمة المساجد مفتوحة أمام أهل الخير
الذين يريدون سد حاجات إخوانهم أمثال هؤلاء
احلي قصه طفل , قصه جميله اوي , براءه صبي



دخل صبي يبلغ من العمر عشر سنوات
الى مقهى وجلس على الطاولة،
فوضعت الجرسونة كأساً من الماء أمامه

فسأل الصبي : بكم الآيس كريم بالكاكاو؟
... أجابته : بخمســة دولارات
فأخرج الصبي يده من جيبه وأخذ يعد
النقــود فسألها مرة أخرى حسنا ً
وبكم الآيس كريم لوحده فقط بدون كاكاو؟

في هذه الأثناء كان هناك الكثير من الزبائن ينتظرون خلو طاولة في المقهى للجلوس عليها , فبدأ صبر الجرسونة بالنفاذ
فأجابته بفظاظه: بـ أربعــة دولارات
فعد الصبي نقوده وقال سآخذ الآيس كريم العادي.

أنهى الصبي الآيس كريم ودفع حساب الفاتورة وغادر المقهى
وعندما عادت الجرسونة إلى الطاولة
إغرقت عيناها بالدمــوع أثناء مسحها للطاوله

لقد حــرم الصبي نفسه الآيس كريم بالكاكاو
حتى يوفر لنفسه دولاراً يكرم به الجرسونة.

كثيراً ما نقع في حرج أو نتسبب في شحن النفس تجاه أناس آخرين يحملون لنا الكثير من الحب والتقدير
الفرق كبير جدا بين البخل والفقر
من الممكن أن تكون أكرم الناس ولكن
الفقر يجعلك في نظــر بعض الناس بخيل.

لا تقيم الناس بمظاهرهم و فقرهم.. ولكن قيمهم باخلاقهم ومدى تقديرهم لك




اصعب قصه حقيقيه قصه مبكيه , قصه فتاه بالابتدائيه





هذه قصة بالفعل مؤثرة أرجو أخذ العظة والعبرة منها
... وهي قصة الفتاة في الابتدائية مع مديرة المدرسة
وهي قصة واقعية
حدثت في هذا الزمان
تتحدث عن طالبة في الابتدائية
كانت هذه الطالبة تذهب إلى المدرسة كل يوم بانتظام دون كلل أو ملل
ليست متفوقة كثيراً لكنها كانت تبذل جهدها لتصل إلى النتيجة المرجوة
هذه الفتاه الصغيرة مكافحة لأبعد الحدود ولكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لاحظتها العاملة ( الفراشة ) في المدرسة أنها تدخل إلى المدرسة والحقيبة غير ممتلئة وتخرج والحقيبة ممتلئة !!!! مما شد انتباه العاملة وأخذت تراقبها لعدة أسابيع .... وتشاهد نفس المشهد ... مما أدى أن العاملة في المدرسة أعطت المديرة خبرا بما تشاهده فطلبت المديرة من الفتاة أن تأتي إليها بعد نهاية الدوام أتت الطالبة والحقيبة ممتلئة كالعادة فطليت منها المديرة أن تفتح الحقيبة لترى ما بها ففتحت الطالبة الحقيبة

يا ترى

ماذا
في

الحقيبة
!!!!!!!!!
فتات الخبز والسندويشات الذي يتبقى من الطالبات إنها تجمع بقايا الطعام في الساحة لتطعم أخوتها الصغار لتطعم أمها
هل تخيلتم الوضع ...... الحمد لله على النعمة والصحة
ونصيحتي ........ لا تترددوا ببذل الصدقة وإخراج الزكاة
فهناك الكثير من الفقراء والمحتاجين
ارجوا ان تبذلوا انفسكم على فعل الخيرات والدعاء لى ولوالدي والمسلمين جميعا
ارق قصه اميره الاميره جوانا , قصه ممتعه


هل هي اميرة ام انها عاشت حياة الاميرات لاء انها عاشت حياة الاميرات في قصر والدها ووالدتها لكنها ليست اميرة وبالرغم من ذلك منذ لحظة ولادتها الاميرة جوانا , لقد قرعت الطبول ودقت الاجراس واعلنت الافراح لحظة ولادتها واذا قلنا انها لبست ثيابا من حرير مرصع فنحن لا نبالغ في ذلك ابدا وتناقلتها اللايادي واستقدم لها كبار المربين والمدرسين للاشراف على تربيتها وتعليمها الى ان اصبح عمرها خمسة عشر عاما وقد اشرقت شمس صباح عيد ميلادها واعلنت الافراح وكانها اليوم قد ولدت وهاهي والدتها تقوم بدعوة الهوانم الى الاحتفال وجوانا تختار الفستان الذي سوف ترتديه ومراسيم الاحتفال تعد الى جاءت لحظة اطفاء الشموع الجميع من حول الاميرة جوانا وفي هذه اللحظة سقط والد جوانا على الارض وقد فارق الحياة صرخت الاميرة جوانا صراخا قويا بباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااه واذرفت الدموع التي لم تعرف مذاقها يوما دموع المرارة والالم ووالدتها تلك السيدة المسكينه لم تستطع احتمال المصيبه فنزل عليها مرض شديد لازمت الفراش على اثره عام كامل والاميرة جوانا اصبحت ممرضة لوالدتها وقد اقترب موعد عيد ميلادها لكن الاميرة جوانا تمنت أي يوم الا وذلك اليوم لكن شمس هذا اليوم اشرقت
والقصر حزين والاميرة جوانا جالسه بقرب والدتها التي قالت لها
سامحيني يا ابنتي لقد منع مرضي من الاحتفال بعيد ميلادك
اجابت جوانا لاء يا اماه لا تقولين ذلك على العكس كم اتمنى ان يحذف هذا اليوم من الحياة
سوف احضر لك الدواء واعود اليك
وفارقت والدتها الحياة وصرخت جوانا مرة اخرى ولكنها الان اصبحت وحيده اميرة لكنها وحيدة والان وقد اصبحت الوريثه الشرعيه لثروة والديها بدا الناس بالتقرب منها الواحد تلو الاخر
ولكن اكثرهم عمها وابن عمها فيصل الذي لم تكن تحبه يوما ولم يحبها يوما وعمها الذي لم يكن قريبا ابدا منها
ومن اجل ان يسيطر على ثروتها رفع دعوة الوصايه عليها الى ان تصبح قادرة على حسن التصرف بها
لقد استسلمت جوانا لعمها لانها لم تعد تعني لها كل تلك الثروة بدون والديها
ومرت الايام واصبح عمرها ثمانية عشر وقد حان الوقت لتنقل الاوراق اليها ففكر عمها بفكرة اخرى تبقى الثروة بين يديه فاجبر ولده فيصل التقرب منها الى ان اقنعها بالزواج منه وانه يحبها ويخاف عليها وقرر حفل الزفاف في عيد ميلادها عارضت جوانا كثيرا الا انهم اقنعهوها با رشيئا لن يحدث وقضت الاميرة جوانا شهر العسل مع فيصل في اوروبا وكان شهر عسل حقا وخلاله اجبرها فيصل على التوقيع والتنازل له عن ثروتها كلها واقنعها بانهما واحد الى ان عادت الى قصرها لكنها عادت اليه لتعيش حياة مريرة لم تحياها ابدا لقد اظهر فيصل حقيقة مشاعره تجاه جوانا واخلاقه السيئه فاخذ يضربها ويعذبها وعندما تشكو ذلك لعمها يغضب منها ويصرخ في وجهها لكن الذي حدث ان هذه الاميرة قد حملت بطفل بين ضلوعها وعندما علم بذلك فيصل سجنها في غرفتها
حاولت مرارا الخروج دون جدوى الى ان استطاعت اخذ مفتاح بمساعدت ادادا حسنيه وخرجت من سجنها وهي حاملا بسبعة اشهر وقالت لها دادا حسنيه اسرعي يا سيدتي وخذي معك مجوهراتك سوف تحتاجينها فاسرعت جوانا بالمضي مسرعة
لكنها في الطريق وقد اخذت تاكسي بعد ان اخذ سيارتها فيصل شعرت بالم كبير فطلبت من السائق اخذها الى المستشفى التي تعودت الذهاب اليها وعندما وصلت توضح انها ستلد وولدت جوانا
طفلا جميلا اسمته فؤاد اسم والدها فؤاد باشا وقد طلبت المستشفى زوجها لكنه لم يعنيه الامر ثم كرر الامر فجاء فيصل ومعه زوجته
الجديدة سوزان وهي ايضا ابنة احد الاثرياء
دخلت سوزان وهي تحضن فيصل ونظرات الحاقده اليها
قال لها سوزان هاااااااااي كيف حالك يا اميرتي القبيحه لقد انجب طفلا يشبه قباحتك اعلمي اذا ان فيصل لا يعترف به وسوف يدعه لك ولكن لا نريد رؤيتك ابدا
اجابتها جوانا هل تظنين ان نهايتك مع فيصل سوف تكون افضل
غضبت سوزان وخرجت ومعها فيصل المتعلق بنظراته ب جوانا
لا يعرف لماذا شعر بندم كبير
خرجت جوانا من المستشفى ولكن الى اين نعم يجب ان تستاجر منزلا لتعيش فيه مع طفلها الرضيع وبعد بحث وجدت شقة في منطقه راقيه سكنت بها ومرت الايام لكن اموالها قد نفدت منها ويجب ان تخلي الشقة لصاحبها ولكن الى اين اخذت جوانا طفلها وسارت في الطريق والدموع في عينيها وطفلها يصرخ
الى ان التقت برجل يبتاع الحلوى فسالته ان كان يعرف مكان تعيش فيه مع طفلها وكان ذلك الرجل طيب القلب اخذها معه واخبرها انه يستطيع ان يستاجر لها غرفة بالقرب من مسكنه مع عائلته وانه سوف يبحث لها عن عمل
وحقا الاميره جوانا الان تعيش في غرفة صغيرة مع طفلها الصغير
لكن صاحب العمل الذي تعمل عنده عندما علم من كان زوجها اخبر فيصل بيك بالامر فطلب منه ان يطردها الا ان سوزان زوجته التي انجبت له فتاة اسمتها ملاك قررت التخلص من طفل جوانا فهو يشكل خطرا على ثروة زوجها واولادها لكن ليس الان الى ان يكبر قليلا
اما جوانا فذهبت تبحث عن عمل اخر لكي تستطيع تربية فؤاد وقد وجدت ومرت الايام وفؤاد يكبر امام عينيها وهي سعيدة به كثيرا فكان املها في الحياة وقد اصبح في الصف الثاني
اشرقت شمس صباح يوم كان بالنسبة لجوانا يوم مؤلم لقد جاءها خبر اصابة فؤاد بحادث سيارة ادت الى وفاته وطبعا الفاعل هي سوزان والقضيه سجلت قضاء وقدر خرجت جوانا الى الشوارع تسير على غير هدى وهي تذرف الدموع بمرارة كل من فقدتهم
مرارة الام التي فقدت ابنها مرارة الالم
لا اعرف اذا كان الحظ قد ابتسم لها مجددا ام انه باب الم قد فتح من جديد لقد وجدها شاب يدعى سامر كان صديقا لفيصل
نزل من سيارته واسرع اليها الاميرة جوانا هل انت هي حقا
نعم انا لست انا انا البائسه جوانا وارتمت مغما عليها
حملها وذهب بها الى فيلته بعد ان احضر لها الطبيب وقد تعافت بعد عدة ايام و سردت له ما حدث معها اشفق عليها واعجب بها فقرر الزواج منها ولم يكن امام جوانا الا ان توافق
وتزوجت الاميرة جوانا وقد ارسل سامر دعوة لحضور الزفاف الى فيصل وزوجته جاء الخبر صاعقة لفيصل ومفرحا لسوزان الا ان فيصل اكتشف انه يحبها كثيرا لا بل يعشقها كثيرا فاسرع الى سامر وطلب منه العدول عن قراره وانه يريد ان يتزوجها من جديد فرد عليه سامر ردا قاسيا وتزوج جوانا
اما فيصل فاخذ يفكر كيف سوف يستعيدها منه وبقيت الفكرة تسيطر عليه يوما بعد يوم وقد طلب من سامر ان يطلقها الا ان ذلك الاخير رفض وقد قطع علاقته بفيصل الذي قرر التخلص من سامر نهائيا وعندما علمت سوزان بذلك قررت التخلص من سامر ولكن بالتخلص من جوانا ايضا فدبرت عملية تقتل بها سامر والفاعل يكون جوانا مع ثبات الادلة عليها وحقا حدث ما حدث ودخلت جوانا السجن وحكم عليها بالسجن المؤبد كان ذلك خبرا صاعقا على فيصل الذي وكل لها محاميا لكن دون جدوى فسوزان وقفت في وجهه ومنعته ومرت .................................................. ............خمسة عشر عاما وقد اصدر قرار العفو عن جوانا لحسن السلوك وعندما خرجت وجدت امامها فيصل ينتظرها واخذها الى فندق تنزل به ذهبت معه وفكرة واحده تسيطر عليها اخبرها بانه يحبها كثيرا وانه نادم كثيرا وسوف يعوضها عن كل شيء فاخبرته بانها موافقه بشرط ان تلتقي به في قصر والدها دون وجود احد أي زوجته واولاده غدا فوافق ومن اجل ذلك اقنع فيصل سوزان بالذهاب الى منزل عائلتها لقضاء يوم عندهم
وفي يوم الغد فيصل واقف في حديقة القصر ينتظر جوانا التي جاءت اليه وهي ترتدي فستانا رائعا وقد تزينت وبدت اميرة حقا وتحمل بيدها محفظتها تقدمت نحوه وقالت له
هل تعرف هنا عشت اميرة لكن بفضلك وبفضل والدك وهو عمي عشت مرارة الايام الماضيه فقدت والداي وفقدت ولدي الوحيد فؤاد طفلك ايضا تزوجت صديقك وقتل وسجنت خمسة عشر عاما ظلما
وبعد كل هذا اريد ان اقدم لك جزيل شكري واخرجت من محفظتها مسدسا ووجهته اليه وقالت سوف انتقم لكل تلك السنين يا فيصل
صرخ في وجهها قائلا لا لا تفعلي انا احبك وسوف اتزوجك صدقيني
لكنها اطلقت النارعليه ثلاث طلقات سقط بعدها قتيلا لكن رصاصة اخترقت ظهرها سقطت اثرها الاميرة جوانا وقد فارقت الحياة اميرة وجاءت سوزان التي اطلقت الرصاصة وقالت هذه نهاية الاميرة جوانا

اقوي قصه حب , حب لا يموت , قصه رومانسيه رائعه


نا فى تانية جامعة وهو فى تانية معهد اتقبلنا صدفة وما كانت اروعة صدفة احببتة من اول نظرة وهو كزلك وكان كل اللى ما بنا احترام لدرجة انة مضى سنة على ارتبطنا بدون ان يمسك يدى وكان لى ثلاث صديقات من زمن بعيد واحدة منهم معة فى المعهد والاثنين معايا احبنى بجنون ولم يكن مجرد ارتباط عادى ولكنة قلى لى انة سوف ياتى لختبطى بعد التخرج ونتجة لانى من عائلة محافظة جدا فلم اعرف احد هزا الارتباط ولكن اختى عرفت بالمصادفة ولكنة لم تقول لاحد ووعدتها اننى سوف انهى هزا الارتباط ولكنة عاود الاتصال بى مرة اخرى ونتجة لتعلقى بية لم استطع التخلى عنة ووافقت على روجوعى لة وبعد مضى سنة كاملة عرف الموضوع مرة اخرى ولكن عن طريق اصدقائى فهم لم يكونوا يحبونة كثيرا ولى ان اقول بمنتهى الصراحة انهم كانوا يغيرون منا لاكانوا مرتبطون ايضا ولكنهم انصلوا عنهم وقلت صديقتى العزيزة كل شئ لاختى ولامى وهدفها كان القضاء على هزا الارتباط الصادق والفريد من نوعة ولكم ان تتسالو لمل هو كزلك وزلك لانكم لم تعرفوا هزا الانسان الرائع وبلفعل نجحوا فى ابعدنا عن بعد ولكن لحسن ولانة انسن رائع كان اللة فى صفنا ومشروع الخطوبة اصبح بعد سنة تالتة واهلى وافقوا علية ولم تحدث اى مشكلات او عقبات ولكنى الان لا اريدهم معى ولا اريد معرفتهم مرة ثانية بسب ما فعلوا بى من الممكن عند القراءة تقولوا ان الموضوع اتحسن طبعا الحمد للة بس المشكلة كلها ان اقرب الناس ليا هما اللى يغدرو بيا وكمان يكونوا السبب فى بعدى عن الانسان الزى اعتبرة روحى وحياتى وعمرى وهو كزلك ويكونوا السبب فى عزابى لمدة سنة وصف وزلك لانة نتيجة لحبة لى وحرصة الشديد على الا اروح من نين يدية ومحافظة على وعدة لاهلى لم يعد يكلمى ولم اعد ارة ولن ارة ولن يرانى لمدة سنة ونصف قد تكون هزة المدة بسيطة الاخرين ولكنها نالنسبة لى ولى فى جحيم واول نصحة اعطيها لكل من يحب بصدق اللى بينكوا ليكوا وليس لاحد اخر مهما كانت درجة قرابتة لكى

اجمل القصص , قصه الحكيم والعقرب , قصه حكيمه



في يوم من الايام جلس عجوز حكيم على ضفة نهر ..



وراح يتأمل في الجمال المحيط به ويتمتم بكلمات..



وفجآة لمح عقرباً وقد وقع في الماء .. وأخذ يتخبط



محاولاً أن ينقذ نفسه من الغرق ؟!



...



قرر الرجل أن ينقذه ..



مدّ له يده فلسعه العقرب .. سحب الرجل يده صارخاً



من شدّة الألم ..



ولكن لم تمض سوى دقيقة واحدة حتى مدّ يده ثانية لينقذه..



فلسعه العقرب .. سحب يده مرة أخرى صارخاً من شدة الألم ..



وبعد دقيقة راح يحاول للمرة الثالثة ..




على مقربة منه كان يجلس رجل آخر ويراقب ما يحدث ؟؟



فصرخ الرجل: أيها الحكيم، لم تتعظ من المرة الأولى



ولا من المرةالثانية .. وها أنت تحاول إنقاذه للمرة الثالثة؟




لم يأبه الحكيم لتوبيخ الرجل ..



وظل يحاول حتى نجح في إنقاذ العقرب ..



ثم مشى باتجاه ذلك الرجل وربت على كتفه قائلاً: يا بني ..



من طبع العقرب أن "يلسع" ومن طبعي أن "أُحب واعطف"



فلماذا تريدني أن أسمح لطبعه أن يتغلب على طبعي؟




عَآمِل آلنَآس بطبعِكْ لآ بآطبآعهِمْ ،



مَهْمَآ كَآنوآ ومهمآ تعدَدَت تصرفآتهمْ آلتيّ تجرحكْ



وتُؤلمكْ في بعضْ آلآحيّآن ،



ولآ تَآبَه لتلكْ آلآصْوَآت آلتي تعتليّ طَآلبة منكْ
احلي قصه واقعيه , قصه طفله صغيره , قصه جميله جدا



احلي قصه واقعيه , قصه طفله صغيره , قصه جميله جدا



إنها قصة من أروع القصص الواقعية المؤثرة ، حصلت لطفلة صغيرة تقية صالحة رغم صغر سنها ، وهي قصة من أعجب القصص



سيرويها لكم أبوها وهو لبناني اشتغل في السعودية فترة من الزمن .


قال: عشت في الدمام عشر سنين ورزقت فيها بابنة واحدة أسميتها ياسمين، وكان قد ولد لي من قبلها ابن واحد وأسميته احمد وكان يكبرها

بثمان سنين وكنت اعمل هنا في مهنة هندسية..فأنا مهندس وحائز على درجة الدكتوراة.. كانت ياسمين آية من الجمال لها وجه نوراني زاهر..ومع بلوغها التسع سنوات
رأيتها من تلقاء نفسها تلبس الحجاب وتصلي وتواظب على قراءة القرآن بصورة ملفتة للنظر.. فكانت ما إن تنتهي من أداء واجباتها المدرسية حتى تقوم على الفور
وتفترش سجادة صلاتها الصغيرة وتأخذ بقرآنها وهي ترتله ترتيلا طفوليا ساحرا..كنت أقول لها قومي العبي مع صديقاتك فكانت تقول: صديقي هو قرآني وصديقي هو ربي
ونعم الصديق..ثم تواصل قراءة القرآن..
وذات يوم اشتكت من ألم في بطنها عند النوم..فأخذتها إلى المستوصف القريب فأعطاها بعض المسكنات فنهدأ آلامها يومين..ثم تعاودها..وهكذا تكررت الحالة..ولم أعط
الأمر حينها أي جدية..وشاء الله أن تفتح الشركة التي أعمل بها فرعا في الولايات المتحدة الأمريكية..وعرضوا علي منصب المدير العام هناك فوافقت..ولم ينقض شهر
واحد حتى كنا في أحضان أمريكا مع زوجتي واحمد وياسمين..ولا أستطيع وصف سعادتنا بتلك الفرصة الذهبية والسفر للعيش في أمريكا هذا البلد العملاق الذي يحلم

بالسفر إليه كل إنسان..
بعد مضي قرابة الشهرين على وصولنا إلى أمريكا عاودت الآلام ياسمين فأخذتها إلى دكتور باطني متخصص..فقام بفحصها
وقال: ستظهر النتائج بعد أسبوع ولا داعي للقلق
ادخل كلام الطبيب الاطمئنان إلى قلبي..وسرعان ما حجزت لنا مقاعد على أقرب رحلة إلى مدينة الألعاب (أورلاندو) وقضينا وقتا ممتعا مع ياسمين..بين الألعاب
والتنزه هنا وهناك .. وبينما نحن في متعة المرح..رن صوت هاتفي النقال..فوقع قلبي..لا أحد في أمريكا يعرف رقمي..عجبا أكيد الرقم خطأ .فترددت في
الإجابة..وأخيرا ضغطت على زر الإجابة..
- الو..من المتحدث ؟؟
- أهلا يا حضرة المهندس..معذرة على الإزعاج فأنا الدكتور ستيفن..طبيب ياسمين هل يمكنني لقاؤك في عيادتي غدا ؟
- وهل هناك ما يقلق في النتائج ؟!
- في الواقع نعم..لذا أود رؤية ياسمين..وطرح عدد من الأسئلة قبل التشخيص النهائي..
- حسنا سنكون عصر غد عند الخامسة في عيادتك إلى اللقاء.. اختلطت المخاوف والأفكار في رأسي..ولم ادر كيف أتصرف فقد بقي في برنامج الرحلة يومان وياسمين في
قمة السعادة لأنها المرة الأولى التي تخرج فيها للتنزه منذ وصولنا إلى أمريكا..وأخيرا أخبرتهم بأن الشركة تريد حضوري غدا إلى العمل لطارئ ما..وهي فرصة جيدة
لمتابعة تحاليل ياسمين فوافقوا جميعا على العودة بشرط أن نرجع إلى أور لاند في العطلة الصيفية..
وفي العيادة استهل الدكتور ستيفن حديثه لياسمين بقوله: - مرحبا ياسمين كيف حالك ؟
- جيدة ولله الحمد..ولكني أحس بآلام وضعف، لا أدري مما ؟
وبدأ الدكتور يطرح الأسئلة الكثيرة..وأخيرا طأطأ رأسه وقال لي: - تفضل في الغرفة الأخرى..
وفي الحجرة انزل الدكتور على رأسي صاعقة..تمنيت عندها لو أن الأرض انشقت وبلعتني..
قال الدكتور: - منذ متى وياسمين تعاني من المرض ؟
قلت: منذ سنة تقريبا وكنا نستعمل المهدئات وتتعافى ..
فقال الطبيب: ولكن مرضها لا يتعافى بالمهدئات..أنها مصابة بسرطان الدم في مراحله الأخيرة جدا..ولم يبق لها من العمر إلا ستة اشهر..وقبل مجيئكم تم عرض
التحاليل على أعضاء لجنة مرضى السرطان في المنطقة وقد أقروا جميعا بذلك من واقع التحاليل ..
فلم أتمالك نفسي وانخرطت في البكاء
وقلت: مسكينة..والله مسكينة ياسمين هذه الوردة الجميلة..كيف ستموت وترحل عن الدنيا..وسمعت زوجتي صوت بكائي فدخلت ولما علمت أغمى عليها..وهنا دخلت ياسمين
و‏ابني أحمد وعندما علم أحمد بالخبر احتضن أخته
وقال: مستحيل أن تموت ياسمين..
فقالت ياسمين ببراءتها المعهودة: أموت..يعني ماذا أموت ؟ فتلعثم الجميع من هذا السؤال..
فقال الطبيب: يعني سترحلين إلى الله..
فقالت ياسمين: حقا سأرحل إلى الله ؟!.. وهل هو سيئ الرحيل إلى الله ألم تعلماني يا والدي بان الله أفضل من الوالدين والناس وكل الدنيا..وهل رحيلي إلى الله
يجعلك تبكي يا أبي ويجعل أمي يغمى عليها..فوقع كلامها البريء الشفاف مثل صاعقة أخرى فياسمين ترى في الموت رحلة شيقة فيها لقاء مع الحبيب..
- عليك الآن أن تبدأ العلاج..
فقالت: إذا كان لابد لي من الموت فلماذا العلاج والدواء والمصاريف..
- نعم يا ياسمين..نحن الأصحاء أيضا سنموت فهل يعني ذلك بان نمتنع عن الأكل والعلاج والسفر والنوم وبناء مستقبل..فلو فعلنا ذلك لتهدمت الحياة ولم يبق على
وجه الأرض كائن حي..
الطبيب: تعلمين يا ياسمين بأن في جسد كل إنسان أجهزة وآلات كثيرة هي كلها أمانات من الله أعطانا إياها لنعتني بها..فأنت مثلا..إذا أعطتك صديقتك لعبة..هل
ستقومين بتكسيرها أم ستعتنين بها ؟
ياسمين - بل سأعتني بها وأحافظ عليها..
الطبيب : وكذلك هو الحال لجهازك الهضمي والعصبي والقلب والمعدة والعينين والأذنين ، كلها أجهزة ينبغي عليك الاهتمام بها وصيانتها من التلف..والأدوية
والمواد الكيميائية التي سنقوم بإعطائك إياها إنما لها هدفان..الأول تخفيف آلام المرض والثاني المحافظة قدر الإمكان على أجهزتك الداخلية من التلف حتى عندما
تلتقين بربك وخالقك تقولين له لقد حافظت على الأمانات التي جعلتني مسئولة عنها..هأنذه أعيدها لك إلا ما تلف من غير قصد مني..
ياسمين : إذا كان الأمر كذلك..فأنا مستعدة لأخذ العلاج حتى لا أقف أمام الله كوقوفي أمام صديقتي إذا كسرت لعبها وحاجياتها..
مضت الستة اشهر ثقيلة وحزينة بالنسبة كأسرة ستفقد ابنتها المدللة والمحبوبة.. وعكس ذلك كان بالنسبة لابنتي ياسمين فكان كل يوم يمر يزيدها إشراقا وجمالا
وقربا من الله تعالى..قامت بحفظ سور من القرآن..وسألناها لماذا تحفظين القرآن ؟
قالت: علمت بان الله يحب القرآن..فأردت أن أقول له يا رب حفظت بعض سور القرآن لأنك تحب من يحفظه..
وكانت كثيرة الصلاة وقوفا..وأحيانا كثيرة تصلي على سريرها..
فسألتها عن ذلك فقالت: سمعت إن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول: ( جعلت قرة عيني في الصلاة) فأحببت أن تكون لي الصلاة قرة عين..
وحان يوم رحيلها..وأشرق بالأنوار وجهها..وامتلأت شفتاها بابتسامة واسعة..وأخذت تقرأ سورة (يس) التي حفظتها وكانت تجد مشقة في قراءتها إلى أن ختمت السورة ثم
قرأت سورة الحمد وسورة (قل هو الله أحد) ثم آية الكرسي..ثم قالت: الحمد لله العظيم الذي علمني القرآن وحفظنيه وقوى جسمي للصلاة وساعدني وأنار حياتي بوالدين
مؤمنين مسلمين صابرين ، حمدا كثيرا أبدا..واشكره بأنه لم يجعلني كافرة أو عاصية أو تاركة للصلاة..
ثم قالت: تنح يا والدي قليلا ، فإن سقف الحجرة قد انشق وأرى أناسا مبتسمين لابسين البياض وهم قادمون نحوي ويدعونني لمشاركتهم في التحليق معهم إلى الله
احلي قصه امره , قصه مفيده , من اروع القصص



رأت امرأة في المنام .. إبنها يشعل أعواد الكبريت .. ويقربها من عينيه .. حتى اصبحتا حمراوين ...

إستيقظت من نومها .. وهي تتعوذ من الشيطان الرجيم .. لكن لم يهدأ بالها وذهبت لغرفة إبنها .. الذي يبلغ

السابعة عشره من عمره .. لتجده على شاشه الكومبيوتر ...


وكان ضوء الشاشة ينعكس على النافذة .. ورأته يرى ما أفزعها حقا .. وأثار كل مخاوفها ...


رأته وهو يشاهد فلم إباحي .. على شاشه الكومبيوتر ...


أرادت أن تصرخ في وجهه .. لكنها آثرت الإنسحاب .. خاصه أنها دخلت بشكل خافت .. لم يلاحظه هو ...

رجعت إلى فراشها .. فكرت أن تخبر أباه .. ليتسلم مسوؤلية تأديب إبنه .. فكرت أن تقوم من فراشها وتقفل شاشة الكومبيوتر وتوبخه على فعلته وتعاقبه .. لكنها دعت الله أن يلهمها الصواب في الغد .. ونامت وهي تستعيذ بالله ...


وفي الصباح الباكر .. رأت إبنها يستعد للذهاب إلى المدرسة .. وكانا لوحدهما .. فوجدتها فرصه للحديث وسألته ...

عماد .. مارأيك في شخص جائع .. ماذا تراه يفعل حتى يشبع ؟؟؟

فأجابها بشكل بديهي .. يذهب إلى مطعم و يشتري شيئا ليأكله ...

فقالت له .. وإذا لم يكن معه مال لذلك ...

عندها صمت وكأنه فهم شيئا ما ...

فقالت له .. وإذا تناول فاتحا للشهيه .. ماذا تقول عنه ؟؟؟

فأجابها بسرعه .. أكيد إنه مجنون .. فكيف يفتح شهيته لطعام .. هو ليس بحوزته ...

فقالت له .. أتراه مجنون يا بني ؟؟؟

أجابها .. بالتأكيد يا أمي .. فهو كالمجروح .. الذي يرش على جرحه ملحا ...

فابتسمت وأجابته .. أنت تفعل مثل هذا المجنون يا ولدي ...

فقال لها متعجبا .. أنا يا امي !!!

فقالت له .. نعم .. برؤيتك لما يفتح شهيتك للنساء ...

عندها صمت وأطرق برأسه خجلا ...

فقالت له .. بني بل أنت مجنون أكثر منه .. فهو فتح شهيته لشئ ليس معه .. وإن كان تصرفه غير حكيم .. ولكنه ليس محرم ...

أما أنت ففتحت شهيتك لما هو محرم .. ونسيت قوله تعالى : (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم .. ويحفظوا فروجهم .. ذلك ازكى لهم) ...

عندها لمعت عينا إبنها بحزن .. وقال لها حقا يا أمي .. أنا اخطأت .. وإن عاودت لمثل ذلك .. فأنا مجنون أكثر منه .. بل وآثم أيضا .. أعدك بأني لن أكررها
.. إنتهت القصة ...

*** أخواني أخواتي هذا الاسلوب لهذه الأم .. قد أعجبني .. وهو أسلوب تعليمي رائع .. لو إتبعته جميع الامهات .. ماخبن ...ِِِِِِِ

اقوي قصه رومانسيه , قصه ش اسمه طارق حب من طرف واحد

كان فيه شب اسمه طارق و يحب بنت جيرانهـ رانيا و رانيا مابتعرف انه بيحبا كانت لما بتروح للعمل بتسلم عليه ع اساس انه ابن جيرانها .... خطط طارق انه يزور ابو رانيا وابو رانيا ما عنده الى رانيا ... فقرر انه يخبر رانيا عن طريق رساله بيحطا ع طاوله الاكل ... فرجع طارق بيته .. راح ابو رانيا لينام .. فلما رانيا بتشيل الصحون ... شافة الرساله ... فقالت هي اكيد لطارق .. عيب انو اشوفا...ما قراتها .. باليوم الثاني اخذت رانيا الرساله واخذتها لطارق ... اعطتا طارق ... قال طارق : ليش جبتيها لالي ؟؟ رانيا : هي بتاعك ... قال طارق : انتي قريتيها ؟؟ رانيا : لا لانو مابيصير اقرا يمكن انها مو ليلي ... فستاذنة من طارق وراحت لشغل ... اخذ طارق الرساله وشقها ... وراح للبيت وبيكي كثيرر لانو متمني انها تبادله هذا الشعور .... فقرر انه يراقبا لما تطلع من الشغل .. يخبرها انه بيحبها ...فلما راح يراقبها ... انتبه انها راحت مع واحد ثاني ... انصدم ورجع للبيت ... فجلس يفكر ... من اللي ركبت معه رانيا بسياره .... وقال لازم اهددها .... امشان تقوله مين اللي كانت معه ... راح لها باليوم الثاني ... لشغل ... فسائلها ... طارق : مين اللي ركبتي معه بسياره ؟؟ رانيا : تفاجاه من السؤال !! فقالت : انت شو عرفك اني ركبت مع واحد ... طارق : قال انا كنت مارق بصدفه من عند الشركه وشفتك ..رانيا : كداب انت بتراقبني ؟؟ طارق : لا ..رانيا : امبلا ... انت عم تراقبني .. ونفس الكلام ...بعدين قال لها طارق : انا بحبك وراح عم يجري ... رانيا تفاجاه من اللي قاله طارق ... وراحت البيت خايفه ... فاليوم الثاني قابلت طارق .. وطارق ماسلم عليها .. رانيا : طااااارق !!! ... طارق : نعم ... رانيا : اناااا ..! ... طارق : انتي شو ؟؟رانيا : انا متجوزه ... طارق بستنكار : متجوزه مين ومتى ... رانيا : قبل شهرين ... طارق جاته غيبوبه ... ورانيا راحت تطلقت من زوجها ... لما فاق طارق من الغيبوبه ... لقاء رانيا قدامه ... طارق: شو عم تعملي ...رانيا : انا تطلقت من زوجي ...طارق : هه بعد ما كرهتك ... انتي معد تعنيلي شئ....رانيا: شووو ... طارق: ايه معد تعنيلي شئ علقتيني فيك وبالاخر متجوزه .. رانيا: بس انت تحبني .. طارق : هذاك كان زمان ... ومن الحين مابيني وبينك الى السلام وبس ... وانا راح ابد صفحه جديده ..بعد خروج طارق من المستشفى ... قرر انه يترك الحاره ... لما اجاء وقت الرحيل .. رانيا : طارق لاتروح .. طارق : اسف لازم روح امشان انساكي وانساء الماضي ... رانيا : لو رحت انا راح اموت ... طارق: اقتلي حالك بتحى انك تتركي زوجك ... رانيا : انا اطلقت .. لو رحت راح اموت حالي ... ركب طارق السياره ... سمع طارق طلقت النار ...فانجن من اللي صار .. ودخل مستشفى المجانين ....مع السلامه ....تعليقاتكم بلييييز ...

اروع قصه للعظه , رجل والسبع عميان , الاطفال المصابون بالاعمي




دخل علي رجل يشتكي من سرقة سيارته وعلمت بعد ذلك أن لديه


سبعة أطفال عميان لا يبصرون ، وهذه القصة التي سأرويها لكم


ما زلت أتذكرها على الرغم من مرور أكثر من عشرين عاما عليها ،


وهذه الحادثة تأثرت بها وعشتها عندما كنت وكيلا للنيابة العامة


في بداية عملي في سلك القضاء ، فدخل مكتبي رجل كبير السن


وعلامات الحزن ظاهرة عليه وهو يروي لي حادثة سرقة ماله وسيارته ،


وقال: إني عملت خلال السنتين الماضيتين لجمع ألفي دينار لعلاج


عيون اثنين من أبنائي ، وقد سمعت عن طبيب جيد خططت أن أسافر


له اليوم لإجراء العملية الجراحية بهذا المبلغ ،


وقد تركت المبلغ الذي جمعته لهما في السيارة ،


إلا أنها سرقت في صباح هذا اليوم فضاع كل جهدي وتعبي .



وكنت أستمع له بإنصات وأنا أقول في نفسي سبحان الله


ما هذا الابتلاء العائلي ،


فأحببت أن أخفف عنه مصابه فقلت له مسليا


(لو كشف الله لك غطاء الغيب ما اخترت إلا الواقع)


فشعرت من قسمات وجهه أنه لم يعجبه كلامي ولكني مارست







عملي ثم ودعته وانتهى الأمر ، وبعد أسبوع من الحادثة اتصل


بي رجال المباحث وأبلغوني أنهم وجدوا السيارة المسروقة في الصحراء ،


وليس فيها وقود فقالوا ربما سرقها صبيان صغار للتسلية بها ولما


انتهى الوقود تركوها بالصحراء ،


فقلت لهم المهم افتحوا درج السيارة وابحثوا لي عن المبلغ الذي تركه ،


فأخبروني أنهم وجدوا ألفي دينار ففرحت كثيرا بهذا الخبر وطلبت


منهم أن يحضروا السيارة والمبلغ ، ودعوت الرجل صاحب


الشكوى وأنا سعيد لأني سأسعده بالخبر وأساعده على استكمال


عملية ابنيه ليبصرا من العمى .



فلما دخل علي استقبلته بقولي: يا عم عندي لك مفاجأة وبشارة ،


فرد عليّ بنفس الأسلوب والطريقة وقال: وأنا عندي لك مفاجأة وبشارة ،


فتوقفت قليلا وقلت في نفسي لعل رجال المباحث أبلغوه بالخبر


ولكني أوصيتهم ألا يخبروه ،


فقلت له وأنا على يقين أنه لا يعرف أننا وجدنا السيارة والمبلغ ،


أخبرني ما هي مفاجأتك؟ ، فقال: أنت أخبرني أولا ما هي بشارتك؟



فقلت: أبشرك أننا وجدنا السيارة سليمة وكذلك وجدنا فيها

الألفي دينار في المكان الذي وصفته لنا فلم يذهب تعبك سدى ،

وكنت أقول الخبر وأنا مبتسم وفرحان وأراقب ردة فعله ،

فكان يستمع للخبر وكأنه أمر عادي ولم يتأثر به كثيرا ،

فقلت في نفسي (الله يستر) ربما حدث شيء لأطفاله ،

ثم تمالكت نفسي وقلت له والآن جاء دورك فأخبرني ما هي بشارتك ؟



فقال لي: هل تذكر ما هي الكلمة التي قلتها لي ؟


قلت: نعم ، فقال: رددها مرة أخرى ، فقلت

(لو كشف لك غطاء الغيب ما اخترت إلا الواقع )

فقال: ماذا تعني ؟ قلت:

إن الله تعالى يقدر الابتلاء للإنسان بما فيه مصلحته ولكن الإنسان

أحيانا يعترض على القضاء ولا يعلم أن ما قدره الله تعالى فيه خير له ،

فلو قدر الله لك أمرا تكرهه ثم كشف لك الغيب ،

وقال لك يا عبدي اختر أنت أي قضاء تريده أن أقضيه عليك ،

فإذا اطلعت على جميع الاحتمالات فإنك ستختار ما اختاره الله لك

من قضاء وقدر ، وهذا معنى (ما اخترت إلا الواقع) .



فابتسم وقال: نعم كلامك صحيح مائة بالمائة ونعم بالله فالله لا يختار


لعبده إلا الخير ، فقلت له: وما هي بشارتك ؟ فقال: أبشرك أن الطفلين


اللذين جمعت من أجلهما المال قد صارا بعد يومين من حادثة السرقة


يبصران كما لو لم يكن بهما شيء ، فقد أبصرا وكأننا عملنا لهما العملية ،


فقلت له: سبحان الله فانظر إلى الحكمة من قدر الله ولطفه لك فقد


أخذ الله منك سيارتك ومالك الذي جمعته من أجل علاجهما ،


ثم رد على طفليك بصرهما وبعدها رد عليك سيارتك ومالك ،


أي نعمة أعظم من هذه!



فقال : الحمد لله ولكن الإنسان عجول ودائما معترض على قدر الله


فقلت له : نعم (لو كشف لك غطاء الغيب ما اخترت إلا الواقع )
فابتسم وانتهى اللقاء ، ولكنه درس لن أنساه ابدا...

اعظم قصه عظيمه 2019, امراه لا تنجب 2019, لا تياسوا من رحمه الله 2019




انا تزوجت وكان عمري 20سنه من زوج اكبر مني بـ 5 سنوات
كان الزوج المثالي كان الزوج الطيب والحنون كان يحبني وانا احبه
تزوجته وهو الي علمني اشياء كثيره ماكنت اعرفها


مر الشهر الاول والشهر الثاني والشهر الثالث ولاكن لم يكن هناك اي بوادر حمل
وكان زوجي متشوق مرره للحمل لحبه للاطفال


وكان كل مانزلت الدوره يقول معليش الشهر الجاي ان شاء الله يكون فيه حمل
مرة 8 شهور على زواجنا ولم يحصل حمل
رحنى المستشفى وطبعا كشفت وفحصتني الدكتوره وقالت عندك ضعف في التبويض وانا هنا ماعرف وش تبويض وش بويضات
طبعا احنا يابنات زمان مانعرف اصلان وشو البويضات


اعطتني تحاميل اخذتها وانتظر الفرج من الله


مرت سنه وسنتين وثلاث واربع وخمس وانا ماخليت دكتوره ولا مداويه شعبيه الا رحت لها مافي فايده


مر على زواجنا 11 سنه من غير حمل


قررنا نسافر مصر للعلاج


سافرنا مصر وقالو عندك انسداد بالانابيب يبغالها توسعه


سويت التوسعه هذي ورجعت بلدي السعوديه


انتظر الفرج من ربي لاكن ربي ما اراد لي الخلفه


كان زوجي يصبرني ويقول انا مابغى عيال انا ابغاك انتي انا ابغاك بس تكونين مبسوطه ومرتاحه معاي


دايم كنت اقول له يمكن ربي ماكتب لك مني اطفال يمكن يكونون من زوجه ثانيه


كان يقولي اذا ماجو الاطفال منك انا مابغى عساهم ماجو اهم شي انتي بدنيتي


مر على زواجنا 17 سنه واصبت بمرض السكر وكان عمري 36 سنه


وهنا احبطت وزعلت ويئست من الحمل
كانو الناس يقولو لي اللي مريضة سكر ماعمرها تخلف ولا تجيب اطفال اصحاء


مريضة السكر تجيب اطفال معاقين, خلاص كان عندي امل اني احمل واجيب بس من بعد اصابتي بمرض السكر فقدت الامل ومن كلام الناس المحبط


كنت اروح المستشفى ادور لي علاج للحمل لاكن بعد مرض السكر كنت اروح لاجد لي علاج لسكر وخوف من مضاعفات السكر


مر على زواجنا 21 سنه ولاكن بدون اطفال بدون فرحه
انا كنت ساكنه في مدينه بعيده عن اهلي واهل زوجي


طبعا زوجي اشترى ارض وبناها فله دورين كل دور له مدخل خاص
الدور الاول كان لنا نسكن فيه اما الثاني فاجرناه


كانو جيراننا عندهم 4 اطفال وكنت بس اتسمع لاصواتهم وبكائهم ولعبهم وانتظرهم يجون عندي الاعبهم وافرح فيهم
بعد 25 سنه من الزواج الان صار عمري( 44 سنه)
تعتبر الحرمه هنا ستدخل سن اليأس
بدئت ام زوجي وابو زوجي الله يذكرهم بكل خير في هذي السنه يلمحون لزوجي ولي اني انا خلاص صار عمري في الاربعين ولو بحمل كان حملت وكانو يقولون ماحملت وهي بصحتها تحمل وهي معاها السكر الله المستعان
جات الصيفيه وراح زوجي لاهله في المنطقه اللي يعيشون فيها بعيده عنا بكثيير
وانا جلست بالبيت قالي كلها اسبوع وبرجع لك قلتله انا انتظرك
وانا جالسه ببيتي انتظر الاسبوع هذا يخلص عشان يجي زوجي يونسني قتلتني الوحده
مر اسبوع ولا جاء قال بجي الاسبوع اللي بعده


مر اسبوعين وشرف العريس






ايوووووه عريييييييييس


راح الديره عند امه وابوه وزوجوه بنت صغيرونه عمرها 26 سنه


هو جاء من المطار وكان وجهه متغير اشبك يافلان قال والله انا ماقدر اخبي عنك ولو ماتعرفين اليوم بتعرفين بكره


انا رحت لديره وابوي وامي زوجوني


انا فكرته اول شي يمزح معاي واضحك قلتله مبررررررررروك منك المال ومنها العيال


والله والله يابنات ماجاء على بالي ولا واحد بالميه انه يتزوج علي


لانه كان يقولي انا ابغاك انتي ان مابغى اطفال انتي عندي بالدنيا وكنت اصدقه للاسف


بعدين قالي يارحمه انا ما امزح ان صادق
انا هنا بديت اصدق
وقلت له صدق؟؟؟
قال ايوه والله وانا الحين جيت واخذت لها شقه مفروشه وهي هناك الوحدها


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


انا انهرت ابكي هنا وهو يهديني وانا اقول له انا اقول من يوم رحت وحريم الجماعه كل شوي وحده داقه علي وسوالف ويسئلوني متى يجي زوجك وليه مارحتي معاه


انا هنا حسيت اني راح انفجر من الغيظ والقهر


قلت له وانا اخر من يعلم؟؟؟


ليش الشغله حرااام ؟؟
ليش ماقلتلي حلالك بس كان قلتلي خبرتني اول


قال والله هذا الوالد مارضي اقلك قال بترفض مافيه وحده توافق ان زوجها يتزوج
قلت له انا مابغاك تاخذ الاذن مني انا بس بغيتك تخبرني


قال عاد يابنت الحلال حصل اللي حصل


اااااااااااااااااااااااااااااا اه ياقلبي لا تحزن
انا طالعت فيه واقول له طيب؟؟
قال والله هي بالشقه الوحدها بروح اشوف وش تبغى وكذا وجايك اليوم عندي لك كلام كثير واتفاقات


انا دخلت المطبخ ولا كلمته وماسمعت الا صوت مفتاح الباب يقفل طلع


بكيييت بكييت بكييت


وادق على امي وقولها وامي بكت واتاري امي عرفت بس ماحبت تقولي


قامت امي تهديني وتقول هذولي الرجال كذا ماحد له كلمه عليهم


جات الساعه 11 ونص الليل وشرف العريس حتى الوقت مانسيته


ويحاول يهديني ويقرب مني وويسوي نفسه بعد نفسه فيني


وانا مو معطيته وجه
وقام يتفق معاي يقول ليله عندك وليله عندها
هنا انفجرت من الصياح
قال اجي من الدوام على طول عندك واليوم اللي بعده من بعد الدوام عندها


انا ما ارد عليه
قام دخل الغرفه ونام
وصحي تكشخ وراح العمل او الله اعلم راح للعروسه








المهم عدو شهرين من اسوء شهرين على قلبي
كان كله مجاملات وكذب ومسوي نفسه بعد يبغاني
بعد شهرين واسبوع من زواجه قامو الناس يتباشرون بحمل زوجته الثانيه


انا قالت لي بنت اختي قالت ياخاله مادريتي انو زوجت زوجك حامل !!!


قلت لها لا والله مادريت والله يوفقهم


هنا حسيت قلبي بيتقطع على نفسي


زوجي كان طااااااير من الفرحه وكان يقولي والله هيه طيبه والله كمان تقول الولد اللي راح اجيبه لك انو ولدها قبل لا يكون ولدي
قلت له ليه هوه هديه يوم تقول ولدها قبل لا يكون ولدي !!!
هنا زوجي طلع المستاجرين اللي فوق وسكن العروسه ام ولي العهد المنتظر
انا قلت له لا اعرفها ولا تعرفني
هو وافق هنا


انا الى الان ماعمري شفتها


صار الرجال مو معاي خلااااااااااص قلبه وروحه معلق فوق في الدور الثاني


وكبر حملها وكل يوم يكبر تعلقه وفرحته فيها


يوم من الايام جاءني يقول لي اليوم رحنى المستشفى سوينا اشعه وشفنا الجنين كان يتحرك واول مره نشوفه يتحرك


عارفه يارحمه تمنيت انو هذا الولد لي انا وانتي!!!


وانا غاصه بعبرتي والحزن ملا قلبي
انتهت التسعه اشهر وجاء ولي العهد وكان يووووم كله فرحه وجوال زوجي ماوقف من المباركين


ورحمه ؟؟؟
رحمه منكسره مهمومه حزيييينه على قدرها
باركت لزوجي وبكيت وحضني وقال والله يارحمه هذا الولد ماراح ينسيني العشره اللي بينا
الولد هذا مابيغير حبي لك
وانا منهاره ابكي

المهم زوجي صار لمن يجيني في ليلتي كان بس يبغى يقضي يومه ياعلى النت يا على التلفزيون يبغى اليوم يمشي بسرعه عشان اليوم اللي بعده يروح لزوجته وولده الله يحفظه له
كان يجيني بس مثل اللي يسكتني يعني انا جيتك اليوم لا تزعلين


كبر الولد وصار عمره 7 اشهر وعمري ماشفته حتى صوره بجوال زوجي ماعمري شفتها
مو كره للولد لا والله هو طفل ماله ذنب
بس عشان مايتقطع قلبي ولا اتعلق فيه
كنت اسمعه يبكي واحزن لعمري



جاء يوم ربوع وكان اليوم فيني
دخل زوجي الساعه 5 ونص العصر وكان بيده طفل جميل دبدوب لابس بربتوز لونه احمر
وكان الولد ماسك في قميص ابوه حق العمل
دخل وقال يارحمه وانا اطالع في الولد
الولد طالع فيني وقام يبكي
تنكر مني
انا ابكي والولد يبكي
قال هذا عبدالله ولدي وولدك بعد
مابتتشيلينه
جيت اشيله والولد قام يصيح بزياده تنكرني بزياده
بوسته وهو على كتف ابوه وقلت خلاص طلعه لامه لا تسمعه يبكي تقول وش سوت لولدي هذي


طلع من هنا وانا من هنا منهاره كالعاده


يوم كمل الولد 9 اشهر قال زوجي انو امه حامل بالثاني


يوووووووووووووه هنا خلاص طاح كرتي عند زوجي

لمن صارت بالرابع وولدها كمل سنه انا هنا كلمت امي واخواني وقلت خلاص مالي عيشه معاه
كم بقى من العمر انا برجع لك يايمه
صار اللي صار ومناقشات وهواش لا مابطلق الا طلق لحد ماطلقني وارتحت
رجعت بيت امي بعد زواج 26 سنه بدون اطفال
امي كانت مريضه كانت تغسل كلى رحمة الله عليها
جلست في بيت امي 7 شهور فقط وتوفت الله يسكنها جنات النعيم
هنا حسيت الدنيا سودت في عيوني لا اب ولا ام ولا زوج ولا عيال
هنا صار عمري 46 سنه
رحت لاخواني عشت معاهم
كانو يعاملوني مثل امهم مو اخت لهم
بعد سنه من موت امي تقدم لي رجل عمره 64 سنه
ماتت زوجته وعياله متزوجين يبغاني اكون له عون في الحياه بس
انا هنا ترددت واخواني قالو لا احنا مو عجزانين عنك
نعطيك هذا الشايب ويموت وترملين عليه خليك كذا احسن لك
انا استخرت الله ووافقت عليه

قلت اكسب فيه اجر واشيل همي من قلوب اخواني
تزوجت وكان في قلبي حزن على قدري اني اعيش من غير اطفال وفعلا لو يموت زوجي وارجع لاخواني ارمله من بعد ماكنت مطلقه
زوجي طيب معايا ومريض سكر وضغط وكرسترول
وانا مريضة سكر الحمد لله رب العالمين





الدوره كانت ملخبطه عندي يعني مره تجي وعشره لا



قلت اكيد تبغى تقطعني عشان كذا تجي شهر وتجلس 7 و8 شهور ماتجي



جاتني الدوره قبل زواجي بـ 6 شهور ولا زدت شفتها
بعد زواجي بثلاث شهور من الشايب الله يطول بعمره
حسيت بالم في اسفل بطني مغص مثل الدوره
والم بصدري وحراره استمرت اسبوعين
قلت بسس هذا اعراض مرض خبيث ولا شي اعوذ بالله من الشيطان الرجيم



صبرت اسبوعين والشيطان يلعب براسي



وقلت لزوجي وخاف علي قال يلا بوديك المستشفى
رفضت رفضت
واخر شي وافقت من خوفي
رحت المستشفى لدكتورة النساء
قلتلها الاعراض طبعا هيا اخذت معلمومات عني في كل شي عمري وكم سنه متزوجه وهل عندي اطفال وش سبب عدم الانجاب
قالت اطمني ان شاء الله خير
قالت لي هما الحريم كذا لمن تبغى الدوره تقطعهم
قالت اشربي مويه كثير وتعالي اسوي لك اول شي سونار
طلعت من عندها وطنشت رحت البيت وقلت لزوجي انا متوكله على اللي فطرني
مابغى اخوف نفسي
وجلست اسبوعين ثانيه نفس الاعراض وكمان جاني فقدان شهيه للاكل
رجعت لدكتوره وانا شاربه مويه جاهزه قلت لها هيا سوي السونار قالت وين رحتي اشبك خرجتي مارجعتي لي قلت انا خايفه ومدري ايه
واتكلم معاها وهي بالسونار على بطني اقولها انا ربي كاتبلي الشقاء يادكتوره
قالت فرج الله قريب يابنتي
بس هذا اللي قالته لي

راحت على مكتبها وسوت لي ورقه قالت هذا تحليل روحي سويه
رحت المختبر وقالت لي السستر اللي تسحب عينة دم مدام حامل؟
انا قلت لا بكل برود
وسكتت
قالت النتيجه بعد ساعه
خرجت بالاستراحه وجلست سوالف مع الحريم
بعد ساعه جاء زوجي يناديني ويقول لي ادخلي ادخلي لدكتوره وهو يضحك كذا في عيونه فرحه
دخلت لدكتوره وقالت لي مبرررررروك يارحمه انتي حامل اهو في حمل



ورب الكعبه حسيت قلبي يدق يدق يدق وحسيته يدق ببطني وحسيت بدوار براسي كذا



شعور غرررررررررررررريب
قلت كيف حامل؟؟؟
قال ازاي كيف افهمك يعني ولا ايه وتضحك
وانا اقلها وضعف المبايض وانسداد الانابيب؟؟
وكيف احمل وانا عمري 47 سنه
قالت ارادة الله
اذا ربي اراد شي يقول له كن فيكون

لا اله الا الله
قمت اسلم على ايديها وابكي ابكي ابكي
واسيب الدكتوره واطلع لزوجي بالسيب واقف وفيه رجال واسلم على ايديه وابكي واقوله تعال شف الدكتوره وش تقول وهو عارف اني حامل قالو له بالمختبر
طبعا دخل معاي والدكتوره انصدمت انو هذا الرجل اللي انا حامل منه لانه شايب
ههههههههههههه



قالت مبروك المدام حامل
هو قال الحمد لله والشكر لله اللهم لك الحمد
شفتي يارحمه ربي رحمك وعوضك
وانا شغاله بكي
قالت بس في شي بقووله لكم
وشو ؟
قالت السكر
السكر له اثار كثيره على الجنين ولازم الان اعطيك تحويل على قسم الباطنيه ولازم تنويم
رحنا الباطنيه ونوموني ونظمولي السكر
واعطوني بدال الحبوب ابر انسولين
بعد اسبوعين رجعت لدكتوره وسوت لي سونار وسمعتني صوت قلب النونو
يووووووووه هنا بطير من الفرحه واتذكر امي رحمة الله عليها نفسي انها عاشت فرحتي
رحت البيت قلت لزوجي بعلم اخواتي واخواني بحملي
قال لا انتظري
والله انتظرت ولمن دخلت الشهر الرابع علمت اخواتي وهم قامو بالمهمه نشرو الخبر
بس فيه ناس ماصدقت اني حامل بعد هذا العمر




تم حملي ولله الحمد بعد جهاد وعلاجات لسكر وحميه وتخويف الدكاتره الجنين فيه وفيه


مرت الشهور مثل السنين
بدئت احس بحركة النونو ببداية الرابع مثل الغازات كذا او الرعشه
ومومصدقه
رحت لدكتوره وورتني هوه يتحرك ببطني يلعب وحواليه مويه
وتذكرت فرحت زوجي الاول لمن شاف ولده يتحرك ببطن امه ولمت نفسي اني انقهرت وبكيت ليه مافرحت له؟؟
اخيرا حسيت بالشعور اللي يحسون فيه الحريم
اللهم لك الحمد يارب
بدا بطني يكبر وفرحتي تكبر معاه
بديت اشتري ملابس حمل اللي طول عمري امر من جنبها واقول الله يعلم هل بيجي يوم البسها؟
بدا بطني يكبر زياده
اوقف على الغساله ابي اتوضا واطالع في بطني مو مصدقه انا سرت كذا؟
اطالع في بطني قدامي وصارت حركات النونو تبان
اجلس على الكنبه واطالع ببطني واحمد الله
كنت اطالع بالحريم اللي حوامل واقول كيييييييييف؟؟
كيف يحملون ياربي؟
كيف يحسون في شي ببطنهم يتحرك ؟
انا الحين سرت مثلهم
اتذكر مره شفت حرمه شحاذه بالشارع حامل تطلب فلوس وكان يدور ببالي اقول كيف حامل هذي كيييييييف؟
حتى الشحاذين يحملون وانا لا

استغفر الله العظيم بس من كثر مافي قلبي من حزن وشغف للحمل
بديت اجهز لنونو من يوم قالو لي ولد بالشهر السادس
الله مو مصدقه
اخيرا سرت ادخل هذي المحلات حقت الاطفال واشتري وانا واثقه
الف حمد وشكر لك يارب
كانت هذي المحلات ممنوعه انيادخلها بس اطالع من برا فيها
كنت ما اصدق وحده تولد واقول لزوجي يلا نجيب لها هديه بس عشان ادخل محل الاطفال واجلس اتفرج واتخيل اني اجيب هذي الاغراض لولدي او بنتي المنتظر
الحين اشتري وانا فرحانه
جهزت كل شي لنونو وجهزت لي انا بعد اغراض لنفاس



دخلت الشهر التاسع جلست 3 ايام بس وقرر لي عمليه الدكتور استشاري
قال البيبي بدا يكبر وانتي معاك سكر وكمان حمل عزيز لازم نخرجه قبل لا يصيبه مضاعفات
هنا بديت اخاف مو على نفسي لا والله على ولدي
هل بيطلع طيب وبخير؟
هل بيطلع سليم مافيه اعاقات؟
في 2281428
هذا اليوم اللي لن انساه هو يوم ولادة ولدي (سلطان)
رزقت بطفل جميل


احلي قصه جميله , قصه ولد توفي والده اعتني به عمه


وفي والدة وهو صغير فأحتضنه عمه.. وجعله فردا من أسرته بل انه فضله عليهم في بعض الاحيان... اشترى له السيارة التي كان يرغب بها ... كان ذلك العم لديه بنت بنفس عمر ابن أخيه فرغب في تزويجهما لبعض وبعد استشارة الطرفين .. ومع تردد البنت الا انه تم الزواج وبعد خمسة عشر عاما من الحياة الزوجيه والمليئة بالحب استطاعا مع بعض امتلاك منزل وللزوجة السهم الاكبر فيه .. ومن دافع حبها لزوجها وثقتها به كتبت المنزل باسم زوجها وفي تلك الفترة مرض الاب ودعى ابن اخية وحمّلة ابنته أمانة في عنقه ولم يمكث طويلا حتى انتقل الى رحمة الله....

بعد فترة العزاء طلب الزوج من زوجته ان تقترض من البنك قرضا كي يعيد ترميم المنزل وأسكنها في شقة صغيرة مكونة من ثلاث غرف موضحا ان بقية المنزل تحت الترميم...

وإذ به يفاجئ زوجته بزواجه من اخرى واسكانها في المنزل الذي كانت تسكنه المسكينة .. لم تقاوم تلك الصدمة وأصيبت بجلطة كانت سبب في وفاتها.....

هل جزاء الإحسان الا الإحسان !!!




عرض البوم صور admin   رد مع اقتباس



قديم 25 - 7 - 2013, 3:29 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Senior Member
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مهرة المشاعر

البيانات
التسجيل: 10 - 7 - 2013
العضوية: 5100
المشاركات: 4,611
بمعدل : 2.89 يوميا

الإتصالات
الحالة:
مهرة المشاعر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : admin المنتدى : روايات جديدة - قصص قصيرة - قصص طويلة
افتراضي رد: اروع قصه للوفاء2013 , هل الوفاء موجود 2013, زمن الغدر 2013

كلام رائـع وذوق راقي
جزاك الله خيراً




عرض البوم صور مهرة المشاعر   رد مع اقتباس
قديم 29 - 7 - 2013, 3:11 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Senior Member
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دلــوعــة

البيانات
التسجيل: 8 - 7 - 2013
العضوية: 5095
المشاركات: 4,163
بمعدل : 2.61 يوميا

الإتصالات
الحالة:
دلــوعــة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : admin المنتدى : روايات جديدة - قصص قصيرة - قصص طويلة
افتراضي رد: اروع قصه للوفاء2013 , هل الوفاء موجود 2013, زمن الغدر 2013

طرح رائع
واسطر منوعه تحمل في طياتها عنوآن التميز




عرض البوم صور دلــوعــة   رد مع اقتباس
قديم 3 - 8 - 2013, 9:42 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Banned

البيانات
التسجيل: 23 - 7 - 2013
العضوية: 5135
المشاركات: 212
بمعدل : 0.13 يوميا

الإتصالات
الحالة:
الغلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : admin المنتدى : روايات جديدة - قصص قصيرة - قصص طويلة
افتراضي رد: اروع قصه للوفاء2013 , هل الوفاء موجود 2013, زمن الغدر 2013

سطور رائعه تميز ت بحروفك
يسلمو على ما خطت أنآملك من إبداع وتميز
ومشآعر تهمس بكل صدق
ودآم قلمك ينبض ويترف حبآآ وشوقآآ
لآعدمنآ طلتك الراقيه
بآقآت نرجس فواح لروحك المبدعه
تحيآتي لك



عرض البوم صور الغلا   رد مع اقتباس
قديم 12 - 8 - 2013, 11:36 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Senior Member
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية متفأآئله

البيانات
التسجيل: 20 - 7 - 2013
العضوية: 5120
المشاركات: 4,248
بمعدل : 2.68 يوميا

الإتصالات
الحالة:
متفأآئله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : admin المنتدى : روايات جديدة - قصص قصيرة - قصص طويلة
افتراضي رد: اروع قصه للوفاء2013 , هل الوفاء موجود 2013, زمن الغدر 2013

جزاكم الله الفردوس إن شاء الله
ودمتم بحفظ الله ورعايته



عرض البوم صور متفأآئله   رد مع اقتباس
قديم 19 - 8 - 2013, 9:32 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Senior Member
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ♔ مُــنــى

البيانات
التسجيل: 16 - 8 - 2013
العضوية: 5193
المشاركات: 3,268
بمعدل : 2.10 يوميا

الإتصالات
الحالة:
♔ مُــنــى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : admin المنتدى : روايات جديدة - قصص قصيرة - قصص طويلة
افتراضي رد: اروع قصه للوفاء2013 , هل الوفاء موجود 2013, زمن الغدر 2013



يعطيـك ـآلـعـآفيـهَ على جمَـآل طرحـكٌ

د آئِم عطـآئكٌ ورؤعـة تمَـيـزكٌ الراقي

لروحِگ الطآإآهرھ ورود اليآإآسميِن

ودي لك





عرض البوم صور ♔ مُــنــى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للوفاء2013, موجود, الوفاء, الغدر, اروع, زمن, قصه, 2017

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO